الشاعر الزجلي خليل روكز

حرمان ولّد خيالا خصباً وألمعية

 

الزجل شعر عاميّ محبّب وسهل ممتنع. كيف نشأ؟ وأين انتشر؟ وما أنواعه ؟

هو نَظم بلغّة العامّة، وألفاظها الدارجة الشائعة، لا تراعى فيها قواعد الاعراب، ولا الصيغ الصحيحة للكلمات، يشترك مع كل منظوم باللغة العربية في الروح الموسيقي العام، ويُبنى على أوزان البحور القديمة والجديدة والمشتقّة منها.

وقد نُظمت الازجال بلغة البيئات من حيث صياغة المفردات ومدلولاتها، واختيار الالفاظ وايقاعاتها الصوتية. فمن الصعوبة بمكان الحكم على بلاغتها والتمييز بين مليحها وقبيحها!

فبعدما استعصى على الاعاجم الفصيح وأشْكَل أمْرهُ،  شاع الزجل والموشح وراجت بضاعته، وبذلك اكتسح الزجل الشعر القريض، ومن هنا جاء نظم القصائد والاراجيز والمقطّعات والدوبتوالبُلَيْق. وقد تعدّدت أشكال الزجل وأوزانه وأنواعه، فتضمّن الغزل والنسيب، والخمر والزهو، والمديح والرثاء، الى الحكمة والموعظة والرجاء. وقد راج الزجل في الاندلس وبعض الدول العربية، ومنها لبنان.

 

في لبنان

نما هذا النوع من الشعر العامي في أواسط القرن التاسع عشر وبدايات القرن الماضي، ونجح شعراء الزجل في استقطاب جمهور كبير من المواطنين في سوريا ولبنان. فبرز كثير من الشعراء الذين نقلوا هذا النوع من الشعر الى مصر وبلاد الاغتراب حيث الانتشار اللبناني. ومن أبرزهم شحرور الوادي وعلي الحاج البعلبكي وعبد الجليل وهبي وجوزف الهاشم “زغلول الدامور”، وزين شعيب وجان رعد، الى حنا موسى وخليل روكز، الذي هو موضوع هذه الحلقة من الشعر الزجلي، إذ ذاع صيته مع الجوقات التي توّلاها ورفاقه من الشعراء. وتجدر الاشارة الى أن عدداً من شعراء الزجل لمعوا في هذا المجال ولا يزالون، ومنهم موسى زغيب الشاعر المثقف وطليع حمدان صاحب الصوت الذهبي…

وما قامت به الجامعة اللبنانية أخيراً كان لافتا، بمبادرة من رئيسها وعمدائها، إذ كرمت شعراء الزجل، اعترافاً بشعرهم وقيمته الادبية، وكانت قصائد عَصْمَاء للشاعر موسى زغيب وزميله طليع حمدان، وقد تكون هذه الصناعة الأدبية في متن مناهج التعليم العالي مستقبلا.

من هو خليل روكز؟

في قرية من قرى قضاء جزين الوسطية، وعلى رابية وليس كما يدلّ اسمها، تقع وادي الليمون، القرية الوادعة المحفوفة ببساتين الحمضيات على أنواعها، والاشجار المثمرة من زيتون وأكي دنيا ولوز… وبين بيوتها المتناثرة، أبصر خليل النور في شهر كانون الاول 1922. والده يوسف روكز، عمل في زراعة الارض الطيبة، واقتنى بعض المواشي لتأمين مؤونة المنزل. والدته بهية يوسف التي سهرت على تربية العائلة، لكن حنانها وحضنها كانا قصيرين.

فقد خليل والدته وهو في السابعة من عمره، فخسر صدراً يضمّه وعيناً تحرسه، وأحسّ بمرارة الحرمان لفقدها، وقد يكون الحرمان فجّر الموهبة الشعرية لدى هذا الطفل. تزوج والده ثانية فأضطر خليل وشقيقه ابراهيم الى تقديم العون للعائلة، ومساعدة الوالد في رعاية المواشي، واذا بحرمان آخر، العلم والمعرفة. وأجبرعلى العمل بشكل دائم طيلة نهاره، ولدى عودته مساء كان يحمل الجرار الملأى من نبع القرية.

اتكل خليل على نفسه لتأمين مستقبله، فلما بلغ السابعة عشرة دخل سلك الجندية في ثكنة الدامور مع الجيش الفرنسي. أحب الزجل، فمارس أولاً الشعر العاميّ مع عبد الجليل وهبه، وبفضل ثباته وحبّه للشعر تعرّف الى أوزان الشعر العاميّ القديم والحديث. ترك الجندية والتحق بركب الشعر الزجلي، واعتلى المِنْبَر للمرة الاولى عام 1944. وألقى قصيدة مع الشاعر نجيب العازوري. بعدها دخل في عداد جوقة زغلول كفرشيما، حيث تمرّس في الشعر، فألّف بعد ثلاثة أشهر جوقة “كنار الوادي”، واستمرت ثلاث سنوات.

عام 1950 أسّس مع زغلول الدامور جوزف الهاشم، جوقة قوامها زين شعيب وجان رعد، فانطلقت لإقامة الحفلات في كل قرى الاصطياف اللبناني. وهكذا ذاع صيته، وأصبح اسمه يتردّد على ألسنة محبّي الزجل في لبنان.

وفي 21 آب 1951 اقترن خليل بفتاة أحلامه جانيت، وأنجبا ثلاثة أبناء: روكز، ولبنان وأرز، وولدت جوقته الجديدة والاخيرة “جوقة الجبل”، وقد تناوب في هذه الجوقة الرباعية شعراء عديدون منهم: زين شعيب، أسعد سعيد، حنا موسى، موسى زغيب. وعام 1960 استقرّت على أعضاء ستة، إذا غاب أحدهم ناب عنه بديل أو أصيل.

الروح قوي لكن الجسم ضعيف

أصيب الخليل بداء القرحة، تحت تأثير السهر، والتدخين والكأس الملأى، فأجريت له عملية جراحية، ولمّا أحسّ بدنو الآخرة قال:

يا تاني كون وسعّلي مجالك                            الدنيي ضيقة ع انطلاقي

أسلم خليل الروح الساعة الثالثة قبيل انبلاج فجر 27 تشرين الثاني 1962، ودفن في قريته وانضم الى والدته.

ترك خليل روكز مؤلفات قيّمة هي: “الحرمان”، “إبن الحرمان” و”الاسرار”، وديوانه المؤلف من ثلاثة أجزاء. إن الحفلات الزجلية التي أقامها أبو روكز، في كل المناطق اللبنانية، نالت إعجاب جميع اللبنانيين، نظراً الى الأحاسيس الشاعرية والخيالية التي تمتع بها ذاك الشاعر الفذّ. يَمَّمَ شطر دول الانتشار لحض المغتربين على العودة الى وطنهم والتعلّق بترابه المقدس، فزار أفريقيا، وفي افتتاح حفلة في أبيدجان أنشد القصيدة الآتية:

جينا على المهجر بدون جناح                                متل الطيور البالقفص كانو

تكسّر قفصنا وجنّت الارياح                                  وكل منّا دشّرمكانو

وهون غطينا بفكر مرتاح                                     وبعد المشقّة امورنا هانو

متل شي جندي بدون سلاح                                    تسلّح عندما شاف اخوانو

وابن العرب في كل دِيري وناح                                ما في لغة بتصعب على لسانو

خصوصي ابن لبنان وين ما راح                             من كتر ما عندو زكا وطموح

بيشوف كل الوطن اوطانو

 

وفي افتتاح حفلة لاغوس نيجيريا ارتجل الخليل هذه القصيدة:

رب السما حيّك عباية مورّدي                             غزل الخلود بلون ثابت سرمدي

شلحة وحي خيطانها كركر دلال                           مسحّبة من النور اول ما بدي

زراراها من الجاذبية والجمال                              ومبطنة بنسمات بكر مبوردي

يا مهاجرين بلادنا حلوي كتير                              لا صار متل مناخها ولا راح يصير

لا تتركوا الام الحنونة عل الحياد                            ولا تجعلوها بعكس ما كانت تصير

بلادنا جنّة بعينين العباد                                      نيال مَن لو بأرضنا مفرش حصير

عودوا لها تنقول سبع الغاب عاد                           او متل ما بتعود نحلة عل القفير

 

وغنّى فيروز، فقال:

مدري صلاة الطير بالوديان                              مدري صدى نغمة جرس فرحان

مدري اله مجهول، مدري جنّ                            مدري صنوج بهيكل الايمان

مسبحة بتكرّ ما بتكنّ                                       بتقول: بعد وبعد نسيت كان

فيروز صوتك تكتكة بو الحن                          بروحك صباح السحر والالحان

ومهما يغنّو الساقية والنهر                                 ويعملوا اعياد للنيروز

وعا قدّ ما يفرفكعيونو الدهر                            وينام تا يحلم بليلة قدر

ما بيحلم بتحفة متل فيروز

 

ومن قصيدة “هدية” قال:

يا ريت عندي وآخ لو فيّي                                    ع قد حبي جبلك هدية

بهديكي شذا الوردات                        وأسرار أحلامي الطفولية

وكنت بتعمشق على النجمات                                بسَحِّبْ شِلَلْ خيطان فضيّة

وبكلّف ملايك وحوريات                                     تحيكّلك بلوزة الوهية

 

وفي حفلة جبيل الاخيرة على المنابر قال:

 

لما انجلى نور الطبيعة وبان                                والكون كلو بحر ازرق كان

طل الاله بنور متعالي                                        وقال الدني لازملها سكان

وزتّها من مركزو العالي                                      بعدت مسافة شبر عنْ الله

وانفلشت وطلعت جبل لبنان

 

وفي حفلة نهر الكلب الثانية 21 أيار 1950:

 

يا نهر من مية سني قبل المسيح                      سمّوك نهر القلب كتّاب الكبار

اسمك قلب لبنان بالخط الصريح                     لكن اللغة كان فيها إنشعار

واللفظ صار شوي عن اسمك يزيح                  غلطة لفظ صارت لقب بالاختصار

لوما اللقب بيضل غالب عالصحيح ما كان نهر القلب نهر الكلب صار

 

وعا كل حال اسمك بقي قلب الجبل                   وحامل على جنابك من الماضي شعار

وغنّاك شحرور الذكا مطلع غزل                    ونور كهربتك فضح نور النهار

والبحر عميطبع على قدامك قبل                      تا توهبو من ميتك جوهر سرار

ولو من صخورك ضاع تاريخ الدول                 وما كان قايد جيش سجّل انتصار

 

يا جناين بنفسج وجوري وبيلسان                    ونفحات أزهارك من عيون العبير

انت البيعجزيوصفك اطلق لسان                    وأخلاق زوارك الانهى من الحرير

وسكانك الأحرار ينبوع الحنان                       وبالخاتمة يا نهر ما فيلك نظير

مثل الحرامي بيمرق عليك الزمان                   يا رمز استقلال لبنان الكبير

 

معنّى:

يا نهر يل قبل الدني وقبالها                                   نجوم السما غنّت الك موّالها

دشرّت فيك الروح من عام المضي                         وجيت أعرف شو جرى باحوالها

 

وأنشد القرادي في المهاجر والعمران :

 

يا مهاجرنا اللبناني                                             الساكن بالشطر الثاني

صار حلّك ترجع وتشوف                                     كيف بلادك عمراني

انعدت وعا بلادك طليت                                    زيارة بتسكنهاعا طول

يمكن اغنى منها لقيت                                       لكن أحلا مش معقول

ويا مهاجر مهما تعليت                                      رح تبقى بالغربة تقول

يا ريت بقدر لاقي بيت                                      مثل البيت الرباني

واذا كان خليل عاش محروماً، وشكا حرماناً رافقه طوال حياته القصيرة، فإن الموهبة الشعرية أنعمت عليه بالحسّ المرهف، والخيال الخصب، الى الجرأة والالمعية في هذا النوع من الشعر.

                                                                             ميشال يوسف خالد

By admin